الرئيسية / فنون / لن تصدق كيف أصبح شكل الفنانة فريدة فهمي بعد وفاة زميلها الفنان محمود رضا
فريدة فهمي

لن تصدق كيف أصبح شكل الفنانة فريدة فهمي بعد وفاة زميلها الفنان محمود رضا

تغير كبير ظهر على ملامح الفنانة القديرة فريدة فهمي حيث ظهرت ملامح الشيخوخة واضحة عليها. فهي من مواليد 28 يونيو 1940 وقد ولدت في القاهرة وتخرجت من كلية الاداب. حيث شكلت فريدة فهمي ثنائي فني مميز مع الفنان الراحل محمود رضا واستمر تألقهما بمجال الرقص الإيقاعي لسنوات طويلة.

بدأت الفنانة فريدة فهمي مشوارها الفني كممثلة بدون رقص ولكن بعد ذلك تفرغت للرقص الايقاعي وكانت ضمن المؤسسين لفرقة رضا. والدها هو المهندس حسن فهمي، وعمل عميدا لمعهد السينما.

تزوجت من المخرج علي رضا شقيق محمود رضا عام ١٩٥٨، وتزوجت شقيقتها نديدة من محمود رضا. وحصلت على دكتوراه في الرقص الإيقاعي بالولايات المتحدة الأمريكية في الثمانينات.

شاركت في بطولة عدة افلام منها “الأخ الكبير، إسماعيل يس في البوليس الحربي، غرام في الكرنك، جميلة”.

اعتزلت في سن الـ٤٣ من عمرها.

صرحت مؤخرا بأن الجمهور لم يعد يعرفها، فعلى عكس السنوات السابقة كانوا يتهافتون عليها لالتقاط الصور، لكن حالياً لا تجد من يعرفها، كما أنها لا تخرج كثيراً ولا تتابع مواقع التواصل الاجتماعي لأنها تكرهها.

يعد آخر أعمالها السينمائية التي شاركت فيها هو فيلم “أسياد وعبيد” عام ١٩٧٨.

رسالة عتاب من فريدة فهمي:

صرح الناقد الفني طارق الشناوي عن رسالة عتاب وصلته من الفنانة فريدة فهمي خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديدي ببرنامج “القاهرة الآن” على قناة “الحدث”، حيث قال: أن فريدة عاتبت الجميع في رسالتها بسبب التقصير في حق الفنان الراحل محمود رضا، لافتة إلى أنه قبل سنوات رشحتها أكاديمية الفنون لجائزة الدولة التقديرية، فسألت القائمين عليها هل تم ترشيح محمود رضا، فأجابوا بالنفي، فقالت: “لأ مينفعش.. لأنه لولا محمود رضا مكنش بقى فيه فريدة فهمي ولا بقى في رقص شعبي”.

يعد محمود رضا من أهم أساطير فن الرقص في مجال الفن الشعبي المصري، ففي نهاية الخمسينيات أسس مع شقيقه الفنان علي رضا فرقة رضا للفنون الشعبية.

ولد الفنان الراحل في نوفمبر لعام 1930، بدأ حياته العملية كهاوي للرقص الإيقاعي ثم احترف الرقص وتصميم الرقصات الشعبية، درس في كلية التجارة جامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1955، حيث كانت هذه الكلية سبباً في تكوينه لفرقة رقص شعبي في مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *