الرئيسية / فنون / تزوج أكثر من 200 مرة من بينهم فنانات شهيرات.. حكاية عم صميدة الطبال

تزوج أكثر من 200 مرة من بينهم فنانات شهيرات.. حكاية عم صميدة الطبال

في الغالب يبحث الجمهور وعشاق الفن عن حكايات النجوم والفنانين وقصصهم قبل الشهرة وفي هذا المقال نرصد لكم بعض أسرار “عم صميدة” الذي تزوج أكثرمن 200 سيدة في أوضة تحت “بير سلم” حسبما حكي هو بنفسه، ومن بينهم فنانات شهيرات.

اسمه الحقيقي مصطفي عيد الشهير بصميدة من مواليد 5 يوليو 1932 كان موظف بمحافظة القاهرة وحاليا بالمعاش وصاحب فرقة صميدة، وكان يسكن في حجرة بشارع نجيب الريحاني يروي قصته قائلا: بعدما تبرأت عائلتي مني وبعدوني عنهم وكان لي مكتب للفرقة بشارع عماد الدين وهذا المكتب كان في مطبخ نقابة العوالم، فأنا كنت طبالا بجانب وظيفتي وامتلكت من خلال المكتب فرقة كنا نذهب إلى الأفراح والحفلات الفنية وحاليا أسكن داخل شقة متواضعة للغاية في شارع الجامع بحدائق القبة ووصل سني الآن 75 عاما خلال عمري تزوجت 204 امرأة وأبحث عن الزوجة رقم 205 لأنني لا أستطيع العيش بدون زواج.

“صميدة” كشف عن سر زواجه المتعدد قائلا: السر لأنني كان لي أخت كانت تعمل مدرسة كنت أحبها أكثر من باقي أخواتي وفي يوم ذهبت إلى المنزل الذي كان يجمعني أنا وعائلتي فصعقني خبر حرقها وماتت متأثرة بهذه الحروق من وقتها ربطتني بالنساء عاطفة وحب وقررت أن أساعد أي فتاة تقع في مأزق.

تزوج للمرة الاولى عام 1947 قائلاً: تعرفت على فتاة مطلقة عن طريق أحد أصدقائي وكان أهلها رافضين مسألة الزواج من أساسه ولكننا تزوجنا وعندما عرف شقيقها مكان الحجرة التي كنت أسكن فيها جاء إلينا وضغط عليّ وعلى شقيقته لأطلقها فرفضت لكنني فوجئت بأنها تطلب مني الطلاق فطلقتها بعدما مكثت معها عاما.

وعن قصة زواجه من الراقصة الشهيرة نجوى فؤاد قال اسمها الحقيقي (سنية) وعندما شاهدتها كانت فقيرة لدرجة العطف وكانت ترتدي ملابس متواضعة جدا ووجدت معها شابا وامرأة فعرفت منها أنهما أمها والشاب ابن عمها ويدعي أبو الحسن فطلبت مني عملا لأنها لا تمتلك حتى ثمن الطعام فقلت لها تتزوجيني عرفي فوافقت فورا فسكنوا معي جميعا في حجرة تحت بئر السلم وبعد حوالي خمسة أيام اختفى أبو الحسن وظللت أنا وهي وأمها داخل الغرفة.

ورغم زيجات عم صميدة الكثيرة إلا أنه لم يجمع بين زوجتين في وقت واحد، وتزوج من المطربة الشعبية فاطمة عيد، قائلا: أنجبت منها ابنتي هالة وهي عمرها الآن 30 عاما ومقيمة حاليا في السعودية.

كما كشف عن أطول وأقصر زيجة موضحا أن أطول زواج كان مع فاطمة عيد واستمر 12 عاما أما أقصر زواج لم يزيد عن يوم واحد.

وذكر “عم صميدة” أنه لم يشعر بطعم الزواج إلا مرة واحدة فقط عندما تزوج من فتاة اسمها “ديدي” من بورسعيد من أصل فرنسي أعلنت إسلامها من أجله وكانت تسعى إلى ارضائه بأي شكل، وأصرت على زواجهما رغم رفض عائلتها. ولكنها توفت في حادث سيارة.

وبسؤاله عن أمنياته قال: أنا لي ثلاثة مطالب الأول أن أتزوج لأنني كما ذكرت لا أستطيع العيش بدون زواج والثاني من حقي أن أدخل موسوعة جينيس أما طلبي الثالث هو أن يعود أبنائي إليّ فأنا في شدة الاحتياج إليهم حتي على الأقل يعرفون بعضهم!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *