الرئيسية / منوعات / ضحايا الحشيش.. طفلة ابتلعته وفارقت الحياة وأخرى أجبرها شاب على تعاطيه

ضحايا الحشيش.. طفلة ابتلعته وفارقت الحياة وأخرى أجبرها شاب على تعاطيه

في الساعات القليلة الماضية انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو أثار غضب المتابعين، حيث ظهور فيه شاب وهو يجبر طفلة على تناول “سيجارة حشيش”، وقام بنشر الفيديو للتباهي على السوشيال ميديا، ما دعا الأمن لطلب ضبطه من خلال إرسال قوة أمنية على عنوان منزله في مدينة بورسعيد.

وحول هذه الواقعة قال المحامي ياسر قنطوش أنه حصل على توكيل من زينة حازم، “لبنانية أسترالية”، مقدمة البلاغ ضد الشاب الذي أجبر طفلة على تعاطي الحشيش، رغم أن الطفلة التي ظهرت في الفيديو ليست ابنتها، موضحة أنها كانت متزوجة من والد ذلك الشاب وتوفى عام 2018.

السيدة مقدمة البلاغ قالت في مداخلة مع برنامج “التاسعة” تقديم الإعلامي وائل الإبراشي، “تربطني علاقة قوية بالمتهم وتقدمت ببلاغ ضده لأنه سيئ السمعة وأنه يقيم في بورسعيد”.

وأضافت: “الطفلة ليست ابنتي كما تم التداول على مواقع السوشيال ميديا، وتربطني علاقة صداقة بوالدة ووالد الطفلة اللذين انفصلا عن بعضهما منذ فترة طويلة”.

وأكدت: “أعرف المتهم وماضيه والفيديو تم تصويره منذ 4 سنوات تقريبا”، مضيفة: “فكرت كثيرا قبل التقدم ببلاغ ضد الشاب، والطفلة تبلغ من العمر حاليا 8 سنوات، وأى شخص مكاني كان سيتصرف مثلما تصرفت حتى لو كنت استغل الفيديو لتصفية حسابات مع المتهم”.

وفي تصريحات تليفزيونية قال المحامي ياسر قنطوش: “الرجل ارتكب مجموعة جرائم في بعض، تعاطى مخدر الحشيش، وإجبار طفلة على تناوله، والمتهم هارب ولم يحاكم وهذا الفيديو قديم؛ لكن ما جاء فيه جريمة لا تسقط بالتقادم”.

رضيعة تبتلع قطعة حشيش.. وتتعرض للضرب حتى الموت.

وفي واقعة أخرى بطلها الحشيش حدثت منذ أيام قليلة بمدينة المحلة الكبرى، حين رغبت أم في فطام رضيعتها، فقررت ترك طفلتها التي لم يتعد عمرها عامين، لدى صديقتها لمدة يومين لرعايتها وحتى تنسى الرضاعة.

وفي سهرة “المزاج” بين صديقة الأم وزوجها، اعتادا خلالها تناول الحشيش، وكانت الرضيعة تحبو بجوارهما وتلعب، بينما دخل الزوجان في حالة سكر، امتدت يد الطفلة بعفوية وتناولت قطعة من المخدر.

وحين اكتشف الزوجان ابتلاع الرضيعة للحشيش، ظلت الزوجة تضربها هي وزوجها وقامت بـ«عضها» محاولة استخراج المخدر حتى فارقت الطفلة الحياة، فألقياها أمام مستشفى وفرا هاربين، لكن كاميرات المراقبة تمكنت من تحديد هويتهما، وتم القبض عليهما وبالعرض على النيابة العامة قررت حبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *