الرئيسية / منوعات / ابنة أوباما تتصدر التريند في أمريكا بسبب مقطع غير مقبول لها على تيك توك

ابنة أوباما تتصدر التريند في أمريكا بسبب مقطع غير مقبول لها على تيك توك

“ساشا أوباما” هي نجلة الرئيس الأمريكي الاسبق، باراك أوباما والتي أثارت موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بعد ظهورها في مقطع فيديو على منصة “تيك توك” تداوله الجمهور على نطاق واسع.

ابنة أوباما التي تبلغ من العمر 19 عامًا، وتدرس فى السنة الثانية بجامعة ميشيجان ظهرت في المقطع المتداول وهي ترتدي قميصًا بنيًا مع بنطلون جينز، وكانت تحرك أصابعها مع الإيقاع وتقوم بتحريك هاتفها لالتقاط عدة زوايا مختلفة، وكذلك تحرك شفاهها تزامنا مع أغنية “Said Sum” التي تحتوي على الألفاظ النابية والعنصرية على موقع تيك توك.

الفيديو تم نشره على التيك توك من حساب يحمل عنوان TikTokCakethatsmg. ثم تم حذفه بعد دقائق قليلة من نشره على المنصة ولكن عدد كبير من المعجبين تمكنوا من تنزيله وإعادة نشره على نطاق واسع على منصة تويتر.

عدد كبير من الجمهور والمتابعين تفاعلوا على تويتر مع الفيديو، وانقسمت آرائهم؛ فالبعض تضامن مع ساشا اوباما وعلق أحدهم: “إن مشاهدة مقطع الفيديو لساشا أوباما على TikTok وهي تغني City Girls قد أثلج صدري حقًا”.

وكتب آخر: “ساشا أوباما ستكون مشهورة حتى لو لم يكن والدها باراك، فنحن نكرمها دائمًا”، وأضاف: “لم أكن أعرف كم كنت بحاجة إلى هذا الفيديو لساشا أوباما. كتب شخص آخر، حرفيًا المفضل لدي”.

فيما قام البعض بالهجوم على ابنة أوباما في التعليقات مثل: “أشعر بخيبة أمل كبيرة إذا لم يتمكن أوباما من منع ابنته من التأثر بفتيات المدينة. فلا أمل حقًا في مستقبل النساء السود”. وآخر قال: “لا أستطيع أن أصدق أنها لا ترى أن تلك الأغاني أمر مقبول، مستقبل النساء السود محكوم عليه بالفشل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *