الرئيسية / منوعات / مريم طلبت الانفصال عن زوجها.. فأرسل صورها بـ قميص النوم للأصدقاء

مريم طلبت الانفصال عن زوجها.. فأرسل صورها بـ قميص النوم للأصدقاء

في الفترة الاخيرة أصبحت مواقع السوشيال ميديا المختلفة ساحة كبيرة يلجأ لها العديد من الاشخاص من أجل البحث عن حلول لمشاكلهم التي تفرضها ظروف الحياة، فبعضهم يجد بها ضالته، والبعض الاخر بسبب الاستخدام الخاطيء يزيد من همومه ومشاكله.

وهذه الواقعة محورها الاساسي هو مواقع التواصل الاجتماعي، عندما قررت الزوجة الانفصال عن زوجها بسبب بعض الخلافات التي نشبت بينهم، ورفض الزوج لهذا الانفصال، فقرر التشـ , ـهير بزوجته بدافع الانتـ , ـقام عبر مواقع التواصل الإجتماعي، متخليا عن أسرار بيته السابق، وحياته الزوجية، و احترام السيدة التي ما زالت تحمل اسمه باعتباره زوجها.

طرف القصة الاول هي الزوجة “مريم عادل”، والتي أبدت رغبتها في الطلاق من زوجها ووالد ابنتها الوحيدة، والتي تبلغ عامين، أما الطرف الثاني وهو الزوج “أ.م”، والذي قام بالاعتـ , ـداء على زوجته باستخدام الاباجورة، أدت إلى كسر الأنف، وإصابات في الفخذ الأيمن.

وبسبب ذلك تركت مريم المنزل في شهر يوليو الماضي، ومنذ ذلك الوقت لم ينفق زوجها عليها أو ابنتها أي مال، قائلة: “بنتي كانت بتموت وهو مش راضي يصرف عليها جنيه”، حاولت اتواصل معاه عن طريق زميلته، ولكنه رد بأبشع الكلمات، “مسجلة المكالمة معايا”.

فما كان من “مريم” الا أن قررت رفع دعوى قضائية لطلب الخلع، فقام الزوج بارسال صورها بملابس المنزل لأصدقائها ومعارفها من أرقام مجهولة، لكي يقوم بالضغط عليها.

وكانت الصدمة عندما وصل الى هاتف مريم صور لها بـ “قميص نوم” كان قد تم ارسالها لأصدقائها وأقاربها على تطبيق “واتس اب”، بالاضافة الى تهديدها بنشرها على نطاق أكثر اتساعا بمواقع الإنترنت .

وختمت مريم قصتها قائلة: “أرجوكم وصلوا صوتي لحد كبير في البلد .. أرجوكم عاوزة حقي وحق بنتي من راجل اتخلى عن النخوة”.

كما قامت بنشر تفاصيل الواقعة على حسابها الخاص بموقع فيسبوك، والتي حصدت أكثر من 145 ألف تعليق و15 ألف مشاركة في يومين فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *