الرئيسية / منوعات / ظاهرة فلكية غريبة بمنطقة الاهرامات.. ونشطاء: دي من علامات الساعة

ظاهرة فلكية غريبة بمنطقة الاهرامات.. ونشطاء: دي من علامات الساعة

هناك ظاهرة فلكية تتكرر مع بداية فصلي الربيع والخريف من كل عام، حيث تتعامد أشعة الشمس على الكتف الأيمن لتمثال أبو الهول بمنطقة أهرامات الجيزة، مع غروب الشمس.

وفي هذا السياق كشف وزير الآثار الأسبق، الدكتور زاهي حواس، أن منطقة آثار الهرم تشهد ظاهرة تحدث مرتين في العام على مدار 4 أيام، حيث تغرب الشمس على الكتف الأيمن لتمثال أبوالهول، يومي ٢١ و٢٢ من شهر مارس، ويومي ٢١ و٢٢ من شهر سبتمبر، أي في الربيع والخريف وهذا ما يطلق عليه اسم Equinox، أي عندما يتساوى الليل مع النهار.

كما أوضح أن الشمس بعد هبوطها في الغروب على كتف أبوالهول الأيمن تتجه إلى الجنوب، وخلال فصل الصيف نجدها تبدأ في التحرك إلى ناحية الشمال.

وبحسب تصريحات صحفية للدكتور زاهي حواس، «تثبت هذه الظاهرة عظمة المصري القديم في علم الفلك»، الذي أوضح أن «المصري القديم وضع تمثال أبو الهول بين هرمي خوفو وخفرع كأنه قرص الشمس الذي يسطع بين الهرمين»، وكذلك أكد على أن «اختيار موقع الهرم وأبو الهول لم يتم اعتباطاً، بل جاء بناء على دراسة مبنية على علم الفلك الذي برع فيه المصري القديم».

بعد هذه التصريحات سادت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث زعم البعض أن تلك إحدى علامات الساعة. مستشهدسن بحديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حين قال: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مَغْرِبِها، فإذا طَلَعَتْ فَرَآها النَّاسُ آمَنُوا أجْمَعُونَ، فَذلكَ حِينَ: {لا يَنْفَعُ نَفْسًا إيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ، أوْ كَسَبَتْ في إيمانِها خَيْرًا} [الأنعام: 158]).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *